ونقل موقع “روسيا اليوم” (النسخة الإنجليزية)، عن وزارة الدفاع الروسية، قولها إن الجندي المنتحر، فاديم كوستنكو، (19 عاما) كان يعمل مختصا فنيا بالقاعدة الجوية في اللاذقية.

وأوضحت أنه بعد تحليل الرسائل النصية التي تلقاها الجندي الروسي الشاب على هاتفه، انتهت التحقيقات الأولية إلى أن سبب الانتحار انفصال الجندي عن صديقته، مشيرة إلى استمرار التحقيقات.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن أقارب الجندي الشاب أنهم تلقوا نبأ وفاته يوم 25 أكتوبر، موضحين أنه قيل في البداية أنه انتحر بشنق نفسه، لكن لم يتم إخبارهم بشكل رسمي عن سبب وفاته.

وتحدثت “رويترز” إلى والدي الجندي الروسي، حيث قالت أمه: “كنا نتحدث معه عبر الهاتف بشكل يومي لمدة ربع ساعة. يوم السبت الماضي (اليوم قبل الأخير لوفاته) كان صوته يبدو سعيدا وكان يضحك”.

فيما قال والده إنه لا يصدق أنه ابنه انتحر “بسبب فتاة”.